سوق الاسهم السعودية سوق الأسهم السعودي سوق تداول اخبار السوق السعودي توصيات الاسهم السعودية تحليلات الاسهم السعودية

سجل بياناتك لتوصيات sms مجانا





سوق الأسهم السعودي
كانت نواة سواق الأسهم السعودية هي اوائل الشركات المساهمه والتي كانت محدودة العدد مثل (اسمنت العربية,البنك الأهلي وبنك الرياض)قبل الثمانينات الميلاديه من القرن العشرين والبنوك الاجنبيه في ذلك الوقت مثل البنك الهولندي والتي اشترت فيها الدولة حصص فتغيرت مسمياتها إلى البنك السعودي الهولندي .....وكانت التعاملات في الأسهم بيعا وشراء محدوده لقلة الشركات المساهمه وهذه التعاملات لاتخضع لأي رقابه او اشراف حكومي وكان البيع والشراء يتم عن طريق العرض والطلب بين البائع والمشتري واتفاقهم على السعر مباشره او بواسطة مكاتب العقار اما نقل ملكية الأسهم فتتم عن طريق ادارة شؤون المساهمين في الشركة أو كتابة مبايعه تصدق من أحد البنوك أو الغرفة التجارية

في أوائل الثمانينات الميلاديه زاد عدد الشركات المساهمه التي طرحت أسهمها للاكتتاب العام وبالتالي أصبح الاشراف الحكومي على عمليات البيع والشراء ضروري
في عام 1983م حدث أول تنظيم لتعاملات الأسهم في السعودية حيث صدر مرسوم ملكي ينص على ايجاد لجنه مشتركه تضم وزارة المالية والاقتصاد الوطني ووزارة التجارة ومؤسسة النقد العربي السعودي وهذه اللجنة تعتبر مسؤوله عن تداول الأسهم بالاشتراك مع قسم مراقبة الأسهم بادارة مراقبة البنوك بمؤسسة النقد.
أصدرت مؤسسة النقد القواعد التنفيذيه لتنظيم عملية تداول الأسهم وبدأ تطبيقها اعتبارا من 23ديسمبر 1984م
في عام 1984م أنشئت الشركة السعودية لتسجيل الأسهم برأسمال يبلغ 11مليون ريال وهذه الشركة مهمتها تسجيل الأسهم ونقل ملكيتها واصدار الوثائق المطلوبة.
في عام 1985م أصبحت ادارة الرقابه على الأسهم بمؤسسة النقد هي المسؤوله عن المراقبة والمتابعة والإشراف اليومي على عمليات تداول الأسهم
كان لهذه الإجراءات التنظيميه أثر في تطور حركة البيع والشراء ايجابا رغم الظروف السياسية في ذلك الوقت (حرب العراق- إيران) ورغم قلة عدد المتداولين نتيجة عدم معرفة الغالبيه بسوق الأسهم وكان المتداولون في الغالب من كبار التجار
في عام 1989م تم تحويل شركة الراجحي للصرافه والتجاره من شركة تضامن إلى شركه مساهمه وتم طرح اسهمها للاكتتاب العام حيث تم تغطية الاكتتاب بأكثر من 6مرات لأول مره في تاريخ الشركات المساهمه السعودية ممالفت أنظار المواطنين للأسهم حيث جرت عمليات بيع في السوق السوداء قبل الحصول على شهادات الأسهم
زاد الإقبال على اسهم البنوك وسابك والشركات الأخرى وبدأ سوق الأسهم ينتعش وازدادت شعبية السوق بعد تحقيق المتداولين ا جيده
في عام 1990م تم تطبيق أول نظـام إليكتروني متكامل للتداول والتسـويات والمقاصة، المعروف بـ esis
في صيف عام 1990م حدث الغزو العراقي للكويت واحتلالها مما اثر سلبا على سوق الأسهم فتراجعت اسعار الأسهم
بعد تحرير الكويت وانتهاء الحرب بدأت اسعار الأسهم في الصعود بقوه حتى وصلت ذروتها عام 1992م عندها صرح وزير المالية في ذلك الوقت الشيخ محمد ابالخيل ان اسعار الأسهم ارتفعت ارتفاعا مبالغا فيه وانها لاتعكس القيمة الحقيقية لها وعلى المتداولين الحذر فكان لهذا التصريح اثر في عكس اتجاه السوق وبدأ القلق من حدوث انهيار للسوق وتكرار تجربة سوق المناخ الكويتي وتراجعت اسعار الاسهم بحده وظهر البيع الجماعي وافلس العديد من كبار وصغار المساهمين وفقدت الثقة في السوق واستمر هذا التراجع حتى أوائل شهر يونيو من عام 1995 م ليصل المؤشر إلى 1140 نقطه

في الفترة قبل 92م كانت الشركات غير ملتزمه بنشر قوائمها المالية وكانت عمليات البيع والشراء تتم بعشوائيه ودون دراسه ماليه او تقنيه وظهرت فئة المظاربين الراغبين في الكسب السريع وكثرت عمليات الغش عن طريق اصدار الشيكات بدون رصيد اثناء الشراء وكذلك تراجع بعض المشترين عن البيع طمعا بعد ان ارتفعت اسعار الأسهم واستغلت مكاتب الأسهم ومكاتب العقار تلك الطفره باستغلال أموال المساهمين في المظاربات وساهمت التسهيلات البنكيه العشوائيه للمتداولين في الارتفاعات الكبيرة التي تلاها الإفلاس بعد تدهور السوق

ملخص حركة المؤشر العام من عام1985م إلى عام1995م: في عام 85م تراجع المؤشر من مستوى 100نقطه حتى وصل إلى النقطه63 في سبتمبر 86م حيث ارتد منها صعودا إلى النقطة 118 حيث أدت بداية حرب الخليج في صيف عام90 م إلى هبوط حاد وسريع في قيمة المؤشر حتى وصل إلى النقطة 96 في نهاية العام وعند نهاية الازمه في بدايات عام 91م ارتد المؤشر صعودا وبقوه حتى وصل القمه عند النقطة 234 في أبريل من عام 92م حيث صحح منها بعد تصريح وزير المالية ليتراجع إلى النقطه114 في اول مايو من عام 95م - ملاحظه : في عام 98م او 99م (غير متأكد من العام تحديدا) تم تعديل قيمة المؤشر وذلك بضرب قيمته في 10 وارقام المؤشر التي سأذكرها لاحقا راعيت فيها هذا التعديل - النقطة 114 المذكورة كأدنى تراجع في مايو عام 95م ستصبح 1140 وهكذا


تحذير!!! تجارة العملات الأجنبية (FOREX) وعقود الفروقات (CFD) هو عمل عالي المخاطرة، فهو يحمل درجة عالية من المخاطرة قد لا تكون مناسبة لجميع المستثمرين. قد تتعرض لخسارة بعض أو كل رأس مالك المستثمر، وبالتالي، يجب أن لا تخاطر بوضع رأس المال ليس بحوزتك. يجب أن تكون على علم بجميع المخاطر المصاحبة لعمليات التداول على الهامش. © 2013